إيران تستعد للانتقام من أعمال التخريب الإسرائيلية

بقلم – ايليا ج. مغناير:

أرجأت إيران الإعلان عن المسؤولين عن التخريب الذي اصاب منشأة ناطنز للطرد المركزي النووي وربما في مواقع أخرى. ومع ذلك ، يقول كبار المسؤولين في طهران إن “التحقيقات انتهت وقد تكون الانفجارات الأخيرة ذات صلة، الا ان الدلائل تشير إلى أن إسرائيل، بالإضافة إلى دولة أخرى في المنطقة متورطة بالهجوم. ولذلك فإن إيران تدرس الرد المناسب الذي لا مفر منه “.

وبحسب المصدر ، “تم تأكيد العمل تخريبي دون أدنى شك. وقد كان الانفجار في ناتانز مدمراً ، وقد استطاعت قوات الأمن إحباط المزيد من الهجمات قبل وقوعها وقد قامت بعدة اعتقالات ”.

وقال المتحدث باسم لجنة الأمن القومي البرلمانية الايرانية أبو الفضل العمودي إن إيران تحقق في جميع السيناريوهات المحتملة المتعلقة بانفجار ناتانز. واكد ان ضباط الأمن والمخابرات ينظرون بعناية في الأمر وسيعلنون عن نتائج التحقيق في الوقت المناسب.

“سيتم بناء أجهزة طرد مركزي أكثر تقدمًا وانتاجية. وستقوم الجمهورية الإسلامية بالانتقام من المسؤولين أينما كانوا في الشرق الأوسط ، حتى يتعلموا عدم تكرار هجمات مماثلة في المستقبل. لقد أثبتت الصفقة النووية مع الولايات المتحدة وأوروبا أنها غير مجدية لأن الأمريكيين أبطلوها ولم يفعل الأوروبيون أي شيء للوفاء بالتزامهم خوفًا من انتقام واشنطن. لم يعد الغرب يعتبر شريكًا”. وقال المصدر إن إيران قررت “اعتماد سياسة استراتيجية بالاتجاه إلى الشرق بدلا من الغرب”.

Advertisements
Advertisements
Advertisements

Subscribe to get access

Read more of this content when you subscribe today.

وبحسب المسؤول الرفيع المستوى ، فإن اللقاء الإيراني السوري في دمشق بين اللواء محمد باقري ونظيره اللواء علي أيوب والاتفاقية الموقعة لدعم نظام الدفاع الجوي السوري هي أيضًا رسالة لإسرائيل لعملية ناطنز.

وفقا لمسؤولين في إيران ، فإن إسرائيل – التي أعلنت مسؤوليتها عن عملية ناطنز من خلال تصريح أفيغدور ليبرمان الذي اعلن ذلك للاعلام – “قد أشرفت مباشرة على الهجوم لإبطاء مسار إيران النووي دون ان تستطيع تغيير القدرة النووية السلمية. علاوة على ذلك ، تريد إسرائيل – وفقًا للمسؤولين – أن توقف إيران دعمها لحلفائها في فلسطين ولبنان وسوريا والعراق واليمن. ولكن أعمال التخريب والاغتيالات والتفجيرات الداخلية ليست جديدة على إيران التي استطاعت التعامل والتعايش معها. لذلك ، فإن الطريق نحو القدرة النووية لن تتوقف ، ومن الواضح أن دعم ايران لحلفائها سيزداد “.

يبدو أن إسرائيل تحاول جاهدة جر الولايات المتحدة إلى حالة حرب مع إيران لأنها لا تستطيع تقبل القوة المتنامية لإيران في الشرق الأوسط ، على الرغم من المحاولات المتعددة لعرقلة تطوير إيران خلال 40 عاما من العقوبات. ومنذ عقود، قامت إسرائيل بعمليات اغتيال متعددة ضد علماء إيرانيين وشخصيات رفيعة المستوى دون جدوى. وقد اضطرت إيران للاعتماد على نفسها وبناء سلسلة من الحلفاء الأقوياء ، وإيجاد طرق للتطور باستقلالية عن الدول الغربية بسبب موقفها غير الودود وتجاهلها للاتفاقيات الموقعة. ولا تستطيع إسرائيل التنبؤ برد الفعل الإيراني. من المحتمل ان يأتي الانتقام من محور المقاومة. ومن المحتمل ان يحصل بطريقة غير متوقعة.

Advertisements
Advertisements
Advertisements

Leave a Reply

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.